يالشوق قلبى إليك ..غدا سنعود وتعود

الأحد، ديسمبر 27، 2009

غزة وعزة



البوسنة

الأب يقول أن من واجبنا أن نربى أبناءنا على التضحية

تقول الأم نعم فمن شب على شىء شاب عليه

تنظر الصغيرة لكليهما ببلاهة فنصف تلك المصلحات جديدة وهى لا تعرف من هذا كله
إلا أن أطفالا هناك بالبوسنة لا يجدون المأكل والملبس وأمهاتهم تبكى وأنفهم يحمر من البرد
وأن عليها أن تضع بالحصالة المزيد من النقود

تأتى القائدة الكبرى لتقول أشياء كثيرة وتحدث جلبة كبيرة تفهم الصغيرة منها أنها تعترض على ما يحدث هناك أيضا

القائدة تكبرها بأربع سنوات تتوسم الصغيرة بأنها تعرف الكثير من الأمور عن كل الأشياء بالمدرسة والتلفاز والمكتبة

يحكى الأب ولكنها الآن لا تذكر ما قاله تتذكر فقط بعض الصور ودمعاتهم وأنوفهم الحمراء تتذكر القرط والخاتم

ورغبتها الملحة بأن تعرف كيف سيصلان :D

يقولون أنها تساءلت مرارا وتكرارا عن آلية ايصال خاتمها للبوسنة وهل هذا الرجل الذى تحدثتم بشأنه أمين
ولن يسرق بضاعتها الثمينة ونسجت قصصا كثيرة حول من ستأخذه وهل ستحبه كما أحبته هى

"بعض الأطفال مملين فعلا "

000000000000000000

غزة

كبرنا وكبر بنا الألم أو جرح ما توغل أكثر وجاءت غزة لتخرج من ذاكرة الصغيرة البوسنة من جديد البوسنة

من قرأ مذكرات حول ما حدث بسجون ما هناك لعرف أن الويلات تصنع مزيدا من عمق الألم و الأمل أيضا

البوسنة ذاكرة نشطة أثرتها "غزة"ولكن بوخزة ما للضمائر الحية

غزة نصر نعم نصر لكنها تساؤل ملح للنفس عن معنى التضحية

غزة عبرة ما مضت لازالت تحفر آثارها على وجه نضر متوضىء

غزة نصر صنعوه هم واحتفينا به نحن:(( .. لأننا نتلمس أى عبير للعزة

غزة محنة ومرحلة غربلت الشعوب لتميز الخبيث من الطيب

غزة وإن لم تبدو جلية الآثار على الساسة وأصحاب الأفواه التى تفوح عفنا فهى مقدمة سيف ينال من كؤوس البار

غزة عهد يتجدد .. عهد بالتغيير أن تحمل فردا على الأنس ليلا بخالقه راجيا وموقنا بنصره

غزة ملابس حداد معتمة يلتحف بها المحتل ويخيطها له القهر

غزة مقصلة تتسابق لنيل الحناجر الآفاكة قبل الرؤوس

غزة نعش ضيق يطحن عظام الظالم

غزة وكزة بأنف منافق صفق للراقصة بالملهى ثم خرج فقال للقوم طيش حماس أوقع فتاتها بأسر المغتصب

غزة برهان تام أن زارع الثمرة مهتم بدوام الرى حتى وإن قال البعض أن لا حصاد

غزة عرفان وجميل وانحناءة تقدير لكل من حفظ الود للحق ورفع السبابة عاليا

غزة خيوط ضوء تنثر أشعتها الزكية لتضىء صفحات الأنفال والتوبة ولتقول للعاقل أفلا تدبر

غزة يقظة وتفكر .. غزة نصر رغم أنف المتخاذل الجبان

غزة لسان عالم مسلم يهتف بالقوم أن أقيموها بقلوبكم وهى لكم بأرضكم

غزة جدال نفس تقول : وماذا يعد؟

فتجيبها : جهاد وصبر وماذا بعد ؟

فتقول : يقين بالنصر وماذا بعد؟

فتقول : احدى الحسنيين وماذا بعد؟

فتقول : بالأولى كرامة وبالثانية خلود وكلاهما حسن

فتجيب النفس :
إن التماعة الحب بعيون العشاق تضىء لهم الدرب فاجدلى لنا يا غزة من خيوط نورك بعض العزة

---------------------------

على الهامش : وبانتظار مقترحاتكم

من لا يعرف حقه لا يدرك واجبه فلا يستحق كرامته

علم شعبا كيف يثور .. علم شعبا كيف يسجن الزنزانة

علم شعبا كيف يتعلق قلبه بذكر حكيم

علم شعبا كيف يشتاق لجنة

علم شعبا كيف يعمل يديه صالحا ومصلحا بدلا من قنواته الدمعية التى من فرط تجاوبها السلبى فقدت نزاهتها

علم شعبا أن الحب عبادة الأحرار

هذا حل من وجهة نظرى .. أن تدعم نفسك جيدا وتجبر كسرك لتستطيع جبر كسور الآخرين
وتعلم الناس كيف يثورون ويأخذون حقوقهم لتوسع شريحة الواعين بالأزمة
وتصحح المعلومات الخاطئة بشأن القضية الفلسطينية
هناك محاولات جدية منها على سبيل المثال:

"ولعلها معروفة ومكررة "

1- التفاعل مع النفس والقراءة المتأنية للوقائع واحتضان القضية بالقلب والعقل قبل القلم

2- التفاعل مع الوسط المحيط كالأسرة وبعدها تنتقل لدوائر التأثير الأخرى

3- التفاعل مع المؤسسات الحقوقية وطرق أبوابها الهلامية أحيانا

4- التفاعل مع المنتديات والمواقع لازلت يا أخى المفكر المثقف شريحة كبيرة لا تعرف عن القضية إلا المسجد

5- التفاعل مع الشارع

كانت هناك فكرة نفذتها فتيات ولاقت رواجا حقيقيا بالشارع وهى عمل استمارة استبيان عن الأحداث

وإتاحة الفرص لمعرفة رأى الناس والتأثير بهم وهناك الكثير من الأفكار

الفكرة عندى أن الأمل لا ينفذ ولكل يوم طاقته ووسعه وصفحته أيضا عند الله

سيقول قائل فعلنا هذا كله

سأجيبه : لا تقل لى نحن نربى الأمل

ولكن قل : نحن من نزرع الأمل

دمتم بعزة إن شاء الله

الاثنين، أكتوبر 26، 2009

عودة وعيد



إنه الشوق .. ذاك الذى يحملنا لأفق نسعد بالتحليق بها

شوق يجمعنا بالآمال والأحلام ينتشلنا من متاهات الظنون

أشتاق لمدونتى .. لكم .. لأناس تعلمت منهم الكثيييير والكثييير

أشتاق للبوح .. للثرثرة التى تصقلها آراؤكم ومشاركتكم

نحن لا نتعب من المسير .. ترهقنا أكثر تذبذب الخطى أو توقفها

نتغير .. نتمسك .. نسأل الله البصيرة والرشاد فبدونها تخبط مرهق عافاكم الرحمن

الآن أعود لأنفض ترابا ما علق بدفترى " مدونتى " التى عزفت عنى حينا وشاطرتها ذلك

سعيدة ومسرورة لعودة أبى الحبيب بالعيد لكن غصة ما تجول بحلقى كم كنت أتمنى أن أسعد بأحبتى أيضا

ندعو الله فرحة جامعة للاسلام والمسلمين .. سعادة بكرامة وعزة للمسلمين بالاسلام

لن أثرثر فقط وددت أن أقول :-

كل عام وأنتم بخير... كل عام وأنتم لخير

الأحد، سبتمبر 20، 2009

جدال قلب..لعله العيد



هل تشعر بهم ستقول نعم .. نعم بالطبع فأنت فرط التأثر وحساس نعم تشعر بهم أوقن ذلك ..تشعر أليس كذلك ..نعم نعم تجيب بكل ثقة وتكلل دوما إجابتك ببسمة شجن متصنعة تدعى أنك تعى ذلك بل موقن بهذا ..تقول يالمرارة العيد وتكز على كلماتك جدا وكأنك تسمع نفسك أولاأسائلك مرارا وتكرار هل حقا تشعر تتعجب لى كثرة استفهامى وتجيب نعم بالطبع ..صعب ..قاسى ..ظلم تكرر شريط كلمات تعهدتها بحفظك بعناية أتركك ثم ما ألبث أن أعود لأسألك ثانية هل تشعر حقا ؟تضجر منى بل وتنفعل وتعتبر تساؤلى انتقاصا لمشاعرك المرهفة واحساسك المتقد تسوق لى أدلة وبراهين على صدق مشاعرك للأسف تقارن وتقارن بين مواقف شخصية لك وبين احساسك بهم لتقول كان الوضع متشابها أبكى منك فأنت لا تشعر .. أنت صدقا لا تفهم


أتركك ثانية فأتذكر ..كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا ..وأتذكر وإذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء أقول لعلى ظلمته ..ولكنى ما ألبث أن أتراجع قائلة لا فما فعل إذن دليلا لصدق مشاعره


من قال أن ما حدث ظلم ومن قال أن ما كان بهتان ومن ادعى مثلى أنه يوما أحس معشار الفراق ..الأمل ..الكرامة..التضحية ..اللامقابل من أحد إلا الله ..أن يدفع الثمن ..أن يقال أنه يستجدى الحكومة بدمعات طفلته ..أن يحذف يوم عطلة كان يقضيه برفقة أحفاده من قاموسه خمس سنوات ..أن يتحدث بشأنه شراذمة حمقى أفواههم منتنه كقلوبهم .. ومن ومن ومن ومن


من قال هذا فليجب عن سؤال واحد فما فعلت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

-----------------

كل عام وأنتم بخير

كل عام وأنتم بأمان

كل عام وأنتم بحرية وكرامة

وإلى الأحرار وراء قضبان الزيف أقول :كل عام وأنتم رجال

الخميس، أغسطس 13، 2009

للقادم لهفة



فاتحا ذراعيه

مادا يديه

باشا وجهه

باسطا كفه

عذبا منطقه

بجموع خيرات آت

هو القادم وللقادم لهفة ولهفته مزيج شوق وهكذا أمل

شوق لعارفيه وأمل فى مريديه وبه أيضا شفقة على أولى غفلة منه وعنه علهم يلقونه بحقه وحقهم فيه

ذاك القادم يدرك أن العارفين أعدوا للقياه الكثير والكثير ولذا اشتاقهم كما هم له كذلك

ويعرف أيضا أن محبين له أمسوا ينتظرونه فحمل لهم من الآمال ما بهم وأكثر

ولكن شفقته تمكنت من هؤلاء الذين عرفوه اسما فقط ..لفظة -وللألفاظ تأويلات جمة - فحرموه حقه

وحرموا نعيمه وجميل صنعه بنفوسهم ودروبهم فنعياً لهم ليتهم أفاقوا لربحوا

**********************************************
رمضان .. معنى .. رمضان نفحة .. رمضان بشرى .. رمضان قرب وحب واخلاص

رمضان استعداد فطرى للطاعة أو مناخ مناسب وجو مهيأ للصلاح

رمضان جائزة بل كنز - رمضان قلب سليم واحياء نفس

رمضان اتقان ومعروف وزاد على الطريق

رمضان عتق ورحمة وفرحة ولذة طاعة وابدال بالحسنات

رمضان فوز وفوز وفوز :) إن شاء الله

*************************************
همسات أخيرة فى أذن كل منا :

امسك ورقة وقلما واكتب ماذا تريد أن تفعل ؟ وماذا تقدم ؟ وكيف؟ ولمن ؟ ومتى؟

اكتب واعلم أن بصدق نيتك ستصل لما تريد وزيادة إن شاء الله

اكتب عن مسجدك - عن الصدقة - عن الود والوصل والرحم - اكتب عن القرآن - اكتب فلتكتب

اكتب انسانا جديدا لا يرضى غفلة وطموحه ليس مريدا فقط بل عارفا أتقن يشتاق برجاء

فلعل شوقه محقق الوصل بإذن الله

--------------------

الهمسة الثانية : ما رأيك أن أقترح عليك والدال على الخير كفاعله ولتقترح أنت أيضا

وش وش وش

حملة " مين هيفطر أكتر" ما رأيك أن تطلع عليها وإذا أردت رأيى فهى حملة خير ونفع

إن شاء الله تقبل الله من نماها ..سأعطيك نبذة فقط وهنا تجد كل التفاصيل

هى حملة تنفيذ عملى نقل من ورقة وخاطرة لعمل منظم مثمر فهل من مشمر؟

هاك الرابط إذن


لازلت هنا :( لا لا لا هيا هيا

----------------------

الهمسة الأخيرة: تخص الأمهات والبنات خاصة :):):)

يا أمهات وبنات الله يكرمكم ويبارك فيكم رمضان لكن أيضا :) فلا تستهلكن جل وقتكن

فى اعداد الصنوف وفى النهاية فصنوف وصنوف وشتان بينهما

ولنقارن بين الحالتين :

حالة من اعتصمت واعتكفت بمطبخها جل النهاروقسط الليل وما بقى من فضول وقت

ادخرته للشاشة اللعينة الزاخرة بما هدم وشوه

وبين من وازنت وعرفت فربحت وأعانت :) ولكن وافر التحية

"بكده هنرتاح من قصة الحلويات هههههههههه حجة ميه ميه:d"

------------------------

وهمسة لا ليست همسة :) بل بصوت عال

كل عام وأنتم بخير

بلغكم الله رمضان وجعلكم من الفائزين إن شاء الله وتقبله منكم

السبت، يوليو 11، 2009

صمود حلم


الأمل .. ما أجمل الآمال والأحلام تلك التى حتى مجرد تخيلها يبعث على البهجة وأحيانا الدهشة
نظلم نحن أحلامنا عندما نتخلى عنها شأن كل تلك الأمور التى نتركها لأسباب مبهمة
أتصور الحلم كطفل بل كمضغة نحن نوجده ونحن نحمله ونحن أيضا من نرتبط معه بياء المتكلم أو ناء الفاعلين
ما أحلى أن نهدهد أحلامنا فمادام ذاك الحلم لله ككل الخطى لابد أن تكون لله ..وهكذا أحلامنا الجميلة
فما أروع تلك الأحلام التى نرعاها أطفالا ونرافقها ونحاكيها شبابا ونتعهدها بالعناية شيوخا بل وحتى بعد موتنا
يظل عبقها غامرا الكون بالنفع
تلك الأحلام التى تربينا لا نربيها تحملنا ونحملها تباعا ..نرتقى بها وترتقى بنا..نحبها وتحبها كشأن الخيرالذى يحب منتهجيه وأصحابه
يظل بهم حقا ومن دونهم لكن إن هم رافقوه وساندوه أحبهم ونهض بهم وتدرج معهم للاحسان لا لخيرات فقط
عدتِ مرة أخرى لتلك الحالة من الفوضى ..حاولى ألا تشردى وركزى الفكرة من جديد
صه يا مذكرات هلا سكتِ لا تقاطعى بوح روحى مرة أخرى من فضلك

أصبحت اليوم أتنسم عبير أحلام راقيات كأنما زهورعطرة لا لا ليست زهورا فقط بل زهورا برية نبتت بجوار نخلة سامقة فروعها فى صحراء طويلة
أو لعلها نبتة جبلية حلوة ذات وريقات مدببة شقت طريقها وسط الصخور عند سفح الجبل لا لتغيظه بل لتعلمه أنها هنا
ولربما هى هذا كله
أحلام هادرات تستطيع النهوض رغم قفار الصحارى ورغم صخور الجبال فهى تعرف المرونة ولكنها لا تقبل بالاستسلام
تعرف تلك الأحلام المرحلية والتوسط ومنهجية الأعمال وتفهم أيضا كيف تواكب وتتكيف بما يرضيه عزوجل ولكنها تظل متقدمة تأبى أن يسبقها الآخرون
هى تسبقهم ليس ترفعا أو غرورا بل تميزا وتسابقا للبذل والخيرات
........................
تراااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
ماهذا إنها أصوات ارتطام الأحلام بالواقع
.
.
.
.
ولكن ....
.
.
.
نعود من جديد وبقوة وبتشبث أكبر بتلك الأحلام فلازلت لنا وبنا ومعنا
___________________

ملحوظة: اشتقنا لعبير أقلام راقيات وتواصل فكرى ممتع تقبل الله منكم ونفع بكم جميعا
وعذرا لتقصيرى فى حق مدوناتكم جميعا
نسألكم الدعاء والدعاء والدعاء ودمتم بخير

الثلاثاء، مايو 12، 2009

ولأنها نفس


ولأنها نفس فهى تتنفس وليس معنى تنفسها شهيقا وزفيرا
(عذرا لأهل الطب ولكنى لست بصدد العبور نحو منظوركم)
هى نفس ولهذا فهى قد تأمر وقد تلوم وأيضا تطمئن..لربما اليوم وتيرة لومها متسارعة
بالطبع فمنذ زمن وهى تأمر أما آن لها أن تلوم وتأووب
هى تذكر فتطمئن وأيضا هى تطمئن فتذكر..تطمئن فتهدأ..تطمئن فتسكن
تطمئن فتحلق ليس فى فراغ الوهم ولكن فى محيط الدفء
كعادتها تتحين الفرصة لتنيط اللجام ولذا فلا مانع من احكامه أواستعمال لجام آخر جديد
إذا لزم الأمر
لأنها نفس فهى قد تصبح مشغولة..وحينها فقد تشغل من حولها
فهى لا تتعب بمفردها بل ترهق المحيطين أيضا
حادثها لا مانع لكن اجعل حديثك معها طبقا لما يناسبها ليس كما ترى أنت أنه يناسبها
وتذكر قوله تعالى :"استقم كما أمرت"
وليكن حديثك لها تزكية وفراغك لها تنقية وتحلية لتفوح منها رائحة زكية
فأنت أول من سيشتم العفن إذا دسست تلك النفس
تزكيتها فلاح ودسها خيبة ومازلت توازن بين هذة وتلك..عجبا لك؟؟؟؟!!!!
ليست المشكلة فى الذنب معرفة الناس له أو تخمينهم له الأسوأ فيه هو من أذنبت بحقه
وجعلت من ملك الملوك أهون الناظرين إليك
فالناس ترى بعضا من خطاك فقط أما الله عز وجل فيعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور
صعب جدا أن تحرص كل الحرص حتى فى التفكير ثم تتفاجأ أن أفكارا ما خائنة تفكر بها
لا يحاسبنا الله على الخطرة مادمنا لم ننفذ أى خطوات لكن حتى مجرد التفكير شىء مخجل
مخجل حقا أن تتفاجأ أنك سمحت لنفسك لتفكربذلك حتى مجرد ذلك مؤلم جدا
لأنك تقابل كل حب الله عزوجل وكرمه بنكران فما أقساه قلبك
.................
--------------------------------------------------------------
كنت قد كتبت تدوينة سابقة عن ترويض النفس بعنوان : كادت ولكن
نسألكم الدعاء ولكم بمثل إن شاء الله
ودمتم بسكينة

الجمعة، مايو 08، 2009

حلقات

قررت اليوم قرارا لعله ليس صائبا لكن.. سأثرثر قليلا قبله.. القراءة بالنسبة لى متعة والكتابة لى بوح وبوح من نوع خاص
وبوح كل فرد كشفرته يخصه يترجمه هو أو أحيانا قد لا يفعل ! وفى النهاية تكتب أو لا تكتب فذاك يعود لك
عندى قصاصات كثيرة ومتباينة قد أنقلها عبر مدونتى وكثيرا لا أفعل !
استماعنا لتجارب الآخرين يساعدنا ولكن هناك كارثة قد تحدث أن نستمع لهم ليس فقط مجرد استماع لحظى ووقتى بل أن تظل كلماتهم رنانة فى أعماق عقولنا وقلوبنا فنعيش فى تجاربهم ويعتصرنا الألم معهم أو لربما أكثر أعتبر ذلك ليس فرط احساس ورهف مشاعر بل ضعف وقلة حيلة ! ... وعندما يحدث معى ذلك :) الكارثة يعنى فإنى أعمد للكتابة للتحاور والتعبير وكان من ذلك تلك الكلمات التى سأنقلها لكم وعبرت فيها عن حدث ما أظننى أحسست به جدا معها .. ترجمته هى بدموع ثم نظرات شامخة وترجمته أنا بكلمات أحسبها معبرة
نرجع للقرار بقه :) .. ولذا قررت أن أفتح مجالا للتحاور والنقاش فبدلا من أن أقول هنتكلم عن كذا النهاردة يا ولاد :) سأصوغ بعض الجمل التى تترجم بعض المشكلات التى أحاول التعبير عنها بأسلوب أدبى :) وأنتم لكم شرحها والتعليق عليها إذا تكرمتم
نبدأ بالحلقة الأولى : لكن بعض ملاحيظ أولا
ملحوظة 1: لن أورد عناوين للحلقات أترك لكم أيضا حرية صياغة العنوان وتأويل الكلمات
ملحوظة2: كل المدونين والمدونات مبدعين ماشاء الله وأغلبهم بيعرفوا يشعروا :) (يكتبوا شعر) ماشاء الله وبالمثل لازم الواحد يتعلم اشمعنى احنا يعنى لازم نكتب وانتوا تقولوا عليه مجازا شعر وأدب وسجع مش هيحصل حاجة لو رفعتم معنويات الناس :)وشكرا
ملحوظة 3: نهاية نحن قوم نحتكم لشرع الله تعالى ولأمر ملك الملوك بنا هذا هو المفروض ولكن الزلل يحدث عافاكم الله
ولذا فلابد من التذكرة والإنابة فلنتعاون على ذلك إذن
الحلقة الأولى :
طفقت أناديك عندما تثاءبت عروس الضوء بخيوطها الذهبية في ذلك اليوم
وعندما تهادي إلي سمعي صياح ديك قريتنا معلنا أن فجرا جديدا قد أتي
وحالما هدهدت زهرة النرجس قطرات الندي علي خديها قائلة أن الوقت حان
ولكن أنين حيرتى كان متناغما مع الصورة فلم يشغل انتباهك المرهون
لملمت بعثرة الوهم المحبب الذى أشعلت جذوته بنفسى عائدة للممشى
وقلت لبقايا زهور كنت أعتزم اهداءها لك :
ليت الحب واعدنى دونك لاستطعت أن أغير ذاك السطر بربيع عمرى
أنت لا تعلم ولن تعلم وما جدوى هذا أو ذاك لا فارق هنالك
الآن وأنا أعود على نفس الممشى أمزق ورداتى ليس لأجلك بل لتزين الممشى
عذرا لعدم الرد على تعليقاتكم فى التدوينات السابقة فقط انشغال وليس عدم اهتمام بالتأكيد
ودمتم بكل خير إن شاء الله

الاثنين، مايو 04، 2009

الانفلونزا

صورة كرتونية لأن مجرد صورته مؤرفة

على غرار ما تفعله العنزة الرشيدة (الحكومة يعنى ) كل مرة فقد كانت اللهجة المتحدث بها صارمة وغنية كما العادة
حيث وعدت باتخاذ اللازم والضرورى وبسرعة .. شىء مذهل فعلا وحراك متوقع لعنزة أمضت جل عمرها الافتراضى
وغير الافتراضى فى انتهاج ذاك النهج دون غيره على طريقة التكرار يعلم الشطار طبعا :)
لم أتعجب لأى من تصريحات السادة العملاء فذاك جل المتوقع منهم ونبوس ايدنا وش وظهر كمان.. لكم أكره تلك الجملة
فقد اجتهدت الرشيدة طوال الفترة البائنة على نزع كل مفردات التعجب من قاموس الجموع الكثيرة التى تقطن مصر
ما بين دائرتي عرض 22 شمالا و 31.15 شمالا وبين خطي طول 25 – 37 درجة شرقا.. راجع الخريطة ولذا ولزوال أسباب التعجب فحدث ولا حرج عن التعامل المتبلد وكأنك تصف هدوء الأعصاب أو تمارس أحد نشاطات الاسترخاء ولو كنت من هؤلاء الذين يتلمسون ارتفاع الضغط وآلام الشقيقة فلك أن تزاول مهنة متابعة تلك التصريحات الغنية !
والحق يذكر فقد بدأت عمليات التطهير المزدوج من وجهة نظرى فبعدما انتهت مرحلة المسكنات المتعارف عليها كان لابد من الانتقال
بأفراد الشعب الناضج والناضج هنا المستحق للقطف والتعبئة .. الانتقال بهم لنقطة التنفيذ والعمل أو تذكير من سولت له نفسه النسيان ولكن كما هو متوقع أيضا فلا شىء أصبح جديدا هنا فقد رفض الشعب ذبح وركز جدا وضع تحت "ذبح"ماشئت من خطوط حمراء
وزرقاء وبنفسجية لو أردت الشعب يرفض يا الهى يرفض اجتهادات الكتلة الرشيدة برمتها واه لقصر نظره وسوء منطقه وكالعادة اتُخذ اللازم من قنابل مسيلة للدموع وعصى للتهويش لا غير بالطبع وهناك افتراض ولعله الصائب أن المصريين شعب عاطفى يحب الدمع :) ولذا فهو سريع التأثربتلك القنابل ولكن كما اتفقنا لا عجب فكل يبكى على ليلاه جامعوا القمامة لم يعجبهم الذبح لأن ذلك يعنى اغلاق مصارف مناسبة للقمامة وتدرعائدا أيضا ولذا قذفوا الشرطة بالحجارة :) وبادلتهم الأخيرة بالقنابل المسيلة للدموع
واستمرارا لمعزوفة اللاعجب فقد تقرر ذبح وليس اعدام .. ذبح لأنها غير مصابة بالمرض بعد !!!! يجعلنى هذا أتساءل هل فعلا لدينا من المعدات ما يمكننا من معرفة ذلك ؟! لى الحق أن أقول بالطبع لا .. ولتسألنى لم وسأسوق بعضا من أسباب عدة منها: لأن عدد الأطباء البيطريين المكلفين بالكشف ضئيل جدا ناهيك عن المعدات والخبرة وهل عمليات الذبح التى تستغرق وقتا طويلا وتكلفة تعبئة غير متاحة الآن وتسويق وآه من خاطرة تسويق تلك فكروا فقط بها قليلا وستعرفون ما أقصد :( ناهيك عن التلاعب والتهريب الذى قد يحدث لا هو يحدث مؤكد من قبل أصحاب التجارة هل هذا كله يضمن لنا الأمان والوقاية وعدم انتشار الفيروس أكثر من عمليات الاعدام الفورى السريع بالطرق الآمنة وهل ما تم فعله سابقا من اعدام عشرات الملايين من الدجاج والطيور السليمة واصدار قانون لمنع بيع وتداول وذبح الطيور قبل الاستعداد الكافي بالمجازر والمبرّدات كان حمايةً لمستقبل نحو 8 ملايين أسرة يعملون على تربية الدواجن والطيور!!. ولكن لا عجب بالطبع فنحن ان ايجيبت :) وهل تجاهل قرارات مجلس الشعب فى أمر كهذا مناسب الآن.. إلا إذا كان التصرف ده عِند فى الاخوان ولا حاجة :) عشان وحشين مش بيحبوا الخنازير وبيخططوا لاجلائهم عن مصر! ..ومن متابعتى وجدت هذا الخبر:الانبا شنودة بنفسه أيد اعدام الخنازير وقال إن كثيرا من المسيحيين لا يأكلونها .. وجعلنى هذا أتساءل طب مين اللى بياكلها :) وهذا العدد الكبير منها ما جدواه إذن مصانع فيروسات !!!
ولكن لا نعجب أيضا فليس تلك هى نقطة النقاش الأساسي الآن
نستنتج مما سبق أنه على كل فرد كما وفر لنفسه حائطا متينا يمرح ويتنزه كما يحلو له داخله (ماشى جوه الحيط) أن يوفر لنفسه بالمثل خروفين ويرعاهما جيدا ويأكل منهما أو لديه خيار آخر أن يصبح نباتيا ورقيقا أو خيار آخير ينضم لقبائل آكلى لحوم البشر !!!
ولعل ذلك يحل مشكلة الكثافة السكانية والطعام وكله بالمرة !!
وفى النهاية وعجبى :)
هناك روابط منها :
وهناك أخرى واخدم نفسك بنفسك :)
تحذير: هذة التدوينة لا تعبر عن أى حنق أو ضيق ولكنها قد تسببهما :)
ودمتم بصحة وعافية إن شاء الله

الأربعاء، أبريل 22، 2009

اهداء .. وعنه أثرثر مجددا


ها قد بدأت خيوط النور الذهبية تداعب وجنتى الندى
وتلك العصفورة الصغيرة مابالها اليوم مجفلة للنعاس لازلت تتثاءب

حينها استيقظت من تأملى على قرع نعال محببة أهوى خطاها
كان يستعد لرحلته اليومية وكفاحه الدؤوب فى التخفيف من آلام الناس بمشيئة الله
لكم هو رجل ..
رجل كلمة ذابت فى بعض الأوقات الآن للأسف
قلت فى نفسى هيا يا فتاة انهضى وأديرى عداد حسناتك ببّره
هيا فزهرته هناك وبإمكانك أن تحوزى السبق اليوم :)
قمت على عجالة لأحضر قهوة صباحه التى تسكرها فقط رشفاته لها
لا يضيف لقهوته السكر فهو مريض بالسكر وحمدا لله على كل شىء
عافاكم الله والمسلمين جميعا
أعددتها وظللت أفكر هل سيأتى يوم يرتاح فيه من طول سفره
أرهفت سمعى مجددا لأسمع قرع نعله بارك الله خطاه
فارت القهوة :) وأرقتنى خاطرة ليس أنه قد يتضايق فوالله لا يفعلها
لكن ما أزعجنى تفكيرى أنى سأنظف سطح الموقد :( أعددت غيرها سريعا وبتركيز أكثر
أحضرت رغيف القمح الذى يحب وبجواره فنجان القهوة فدعا لى كثيرا
دعا لى فقط من أجل فنجان قهوة طعمه مر !!!!!!!!!
أكمل احتساء قهوته رغم مرارتها وبالتأكيد رداءة التحضير:) فلست كزهرته التى تحضرها كما يروقه
سألته مبتسمة : متى تعود اليوم يا رجل رغم علمى بموعد رجوعه قال بحب:الساعة 2 إن شاء الله
قبلت يديه ورأسه وقبل رأسى قائلا: لا تنسى ايقاظ أخاك لتدريب السباحة .. أومأت موافقة
ورحل كم هى قاسية كلمة رحيل رغم حروفها الأربعة ولكنها تئن من ثقل ما تحمل من معان

كل ما سبق كان موقفا من سنوات كنت فى إجازة وسافرت أنا وأخى أنس لأبى فى دولة عمله
اسمها الجماهيرية العربية اللليبية الشعبية الاشتراكية العظمى :) حدا معمر القذافى كده
صحيح اشمعنى بلدنا تلات حروف بس
تذكرت هذا ليس لتذكرى
أبى فلست أنساه ولكن لشوقى له
أبى ذاك الحب والدفء والرجل ..أبى الذى لو شكرته لما وفيته ولما حزت بّره
تلك النعمة المهداة فحمدا لله عليه وليتنى أكون سبيلا للتعبيرعن معشار ما يفعل لأجلنا
السفر.. رغم أن والدى الغالى مميزوتقريبا نصف ما ينفق لمهاتفة أبنائه وبناته خاصة :)
لكن السفر هو السفر
دوما يقولون وراء كل رجل عظيم امرأة تدعمه ولكن هناك أيضا وراء كل أم رائعة
أب متميز وجميل يدعمها
لو كان أبى لا يصغى لزهرته
(لأمى) أقصد أو لا يتكاتف معها لما كان
المسافر الأون لاين :) كما تقول صديقتى الطيبة
أقدر لأمى الكريمة حرصها علينا وتفانيها فى حفظه نعم حفظه وإن غاب عنها حفظته
كما علمنا المصطفى عليه الصلاة والسلام
لم أثرثر كل هذا الآن لكى أتعلم فنحن نقرأ ونقرأ ونقرأ ونقول نريد البيت المسلم
والمجتمع المسلم و.. و.. وماذا قدمنا ؟؟؟؟؟؟
ولأنى للأسف سمعت بعضا من مفارقات عجيبة قد نعانى منها
والأعجب أن ينشغل الكثير بالنقد عن الاصلاح والجبر!!!
هيا لنسأل أنفسنا هل فعلا بيوتنا منارات وومضات مشرقة أم إن الحياة قد جرفتنا
فى خضمها مع من جرفت من أقوام
فلينظر كل منا لبيته وليجبر ما به ومابه من نعم فلنحمد الله عليها ولنعلمها لمن يجهل
ولننثرعبير الحب فى جنبات الأماكن كل الأماكن
فإسلامنا عزيز يريدنا أن نعبر من دنيانا ليس بصمت وركون وليس بإسفاف وابتداع
بل كما يحب الله تعالى ويرضى
هيا بنا جميعا نوظف ما نسمع ونقرأ وما نعيشه فلنوظفه أيضا ليعلم العالم كل العالم
ما معنى الاسلام كما يرضاه رب السماء والأرض
وليعلم أيضا ما هو الحب الحقيقى وكيف ومتى ولم ؟؟؟ ولمن !
فننعم بأسر مترابطة ومتلاحمة ومسرورة رغم كفاح الحياة فالأب يظل رجلا ومعلما
والأم تظل الواحة الغناء تظل الجميع بحسن إدارتها وبهاء حبها
ولنلزم الآن وتلك كلمات لى ولكل اخوانى وأخواتى هيا نجبر كسورنا
ونعبر فى دنيانا تاركين آثارا جميلة وليفهم كل منا دوره المنوط به
فذاك عمر مهما تقدم فقد قصر أليس كذلك ؟
وأهديها لها وهى تعرف من هى :) كلماتى تلك فهى مقدمة على تلك المرحلة الفاصلة
كما يسميها الكثيروأدعو الله تعالى أن يكون بيتهما نموذجا
أوبروفة لقصرهما فى الجنة إن شاء الله
ولكل حد اتدبس وهم كثر :) ماشاء الله وهنخلص منهم
وعقبال اللى فى بالى يارب :) وهن يعرفن أنفسهن .. آمين
وأخيرا : الجهاز لسه بايظ والتدوينة دى شحاتة :( ادعولنا الجهاز يتصلح بقه إن شاء الله
ودمتم بسعادة

الثلاثاء، مارس 31، 2009

خبر سار

ده الشبل لما كان صغير وقبل عوامل التغيير المختلفة

خبر سار وسار جدا وبدرجة كبيرة
سأبوح لكم به وأنا ذرات كيانى تعزف أنشودة السعادة المحببة
شىء انتظرته طويلا ومهدت له يسيرا و..و...و..
ولأنى أدرك أنكم سيبهجكم مسرتى فقد جئت لكم اليوم لأبوح به
نعم ..نعم .. سيسعدكم ذلك
هيا أعملوا عقولكم ومشاعركم وخمنوا
هذا الشىء هو مفاجآة سارة بالنسبة لى شخصيا
هو
هو
هو
انضمام أخى الحبيب الصغير لعالم التدوين
أسأل الله أن ينفع به الاسلام والمسلمين
ويكون لبنة من لبنات التمكين إن شاء الله
هو أخى الرائع جدا أنس عبدالله أزهرى واخوان كمان يعنى كملت :)
هو شبل لسه بس هيتطورعما قريب ويبقى من الأسود :) بإذن الله
قليل الكلام عكس أخته وهذا يدعم نظرية التنوع المنزلى لدينا
ويمتاز بالامبالاة أحيانا أغبطه لتبسيطه الأمورجدا
محب ومتأمل وشغوف بكرة القدم وهذا جين رجالى على ما أظن
يعرف كيف يصنع البيض وله باع طويل فى كسر القشور :)
مجتهد إذا اجتهد :) ساعات بيكبر للمذاكرة جدا وبيقهرنى :(
أجمل ما فيه أنه يشبه أعز الناس أبى الحبيب
و.. وكفى .. تعرفوا عليه من خلال مدونته
ملحوظة 1: فترة المراهقة وهذا السن حساس جدا ولذا من المهم جدا المتابعة
ولا نعنى بها "الكبت" على سبيل المثال فلوكان مدمن جيم كونكر ولا اسمه ايه ده
وحتى تستطيع انتشاله من ذلك وفر له شيئا آخر بنفس الاتجاه وله فوائد ولذا كانت المدونة
لتعلم مهارة القراءة والتخلص من اهتمامه بلعبة تستهلك وقتا كبيرا وغير مفيدة
آمل أن يكون هذا حل عمليا ومناسبا ونسأل الله البصيرة والرشاد
ملحوظة 2: بلاش حد يكئب الولد عاوزينه تتفتح نفسه ويدون:)
ودمتم بكل خير وجزاكم الله خيرا
وتذكرونا من صالح دعائكم

ده رابط مدونة الغالى أو تضغطوا على كلمة أخى أوأنس :)

http://azhary95.blogspot.com/


الجمعة، مارس 27، 2009

دكتور توكل ..شكر وتقدير


لا حول ولا قوة إلا بالله ..حسبنا الله ونعم الوكيل
فك الله أسر دكتورنا الكريم توكل مسعود ورده لأهله سالما وبكل خيروتقبل الله منه ومن اخوانه
فك الله قيدا كبّل به المتخاذلون من أقوامى أنفسهم وتجمهروا لتتويج الصمت مع العدم ..وعجبى
فك الله خوفا كمم الأفواه فما عادت تصدح بحق صريح بادى بل نعيق وتراطم من تكراره تآلف..وعجبى
وبعد..فما بال أقوام قالوا هلموا للتغيير وإذا ما دق ناقوس النداء افتدتهم أوائل الصفوف وحتى أواخرها
بالمناسبة إذن
ما رأيكم أن يسأل كل منا نفسه بعضا من أسئلة عادية جدا وليجب كل منا بمفرده
ما معنى الحرية ؟
ماذا تعنى الحرية لك ؟
ما معنى التضحية ؟
ما موقفك من مختلف القرابين التى تهدى وأنت تباشرطريقك فلا ضير عندك ؟
ماذا تعرف عن " مصر".. سؤال غبى صح :) بس اسأله لنفسك بعمق..ماذا تعرف عنها
هل لدى كل منا بطاقة انتخابية ولا تسمعنى مزيدا من عبارات اللاجدوى والكلل من فضلك :)
فمن لا يعرف واجباته لا يأخذ حقوقه ومن لا يتمسك بحقوقه لا يحظى بكرامته
كلمة ثانية :الأنظمة تنمو تتنامى تستفحل فى فترات كبيرة وأحيانا تفوح منها رائحة العفن
ولكنها تنهارفجأة فجأة فجأة وهذا ما يسعدني :) جدا جدا لكن سعادتى لا تعطلنى عن اكمال المسير
واللبيب بالإشارة يفهم ..والله تعالى أعلم وهو القاهرفوق عباده
نقرة أخرى ومهمة: بإمكانك مراجعة المحاكمات العسكرية للإخوان المسلمين وبعدها حكّم عقلك
لا أطلب منك تدوين شكرلهم بل أريد منك أن تحكّم فقط عقلك
_____________
شكروتقدير
أريد أن أتكلم عن دكتورتوكل هذا الأخ الكريم وسأروى فقط موقفا صغيرا ذات مرة كتب دكتورتوكل موضوعا
وعبرت عن ضيقى من أحد الكلمات به آخركلمة فى التدوينة كلها وللعلم لم تكن من كلماته بل هو يسردها وينقلها فقط
فما كان من ذاك المدون الفاضل إلا أن شكرنى بكل تواضع وذوق اسلامى راق ولم يكتفى بذلك
بل أضاف تحديث مهذب وإن كان يدل على شىء فعلى سلوك مسلم كما يجب أن يكون
أثر فىّ هذا الموقف جدا والحقيقة فبعد كتابتى التعليق كنت مترددة جدا على غيرعادتى:) وتبادر لذهنى خاطرحذفه
بعد أن يراه صاحب المدونة لأنه يشرف على التعليقات فبعدما يسمح بنشره أحذفه فورا فهكذا تكون ملحوظتى وصلته
وقلت بنفسى:الكل لم يلحظ تلك الملحوظة وهى ليست فى لب الموضوع أصلا ولكن ليس من العادة أن أصمت حينما أستنكرشيئا وقد أردت التوضيح وقلت لا تراجع هنا واستخرت :) فأبقيت الرد
وبعد أيام وجدت الرد الطيب والتحديث فحمدت الله تعالى أن الدنيا لازلت بخيرودعوت الله أن يحفظ للدعوة الاسلامية
تلك الرموز البناءة وأن يعبر كل المسلمون عن الاسلام بطريقة صحيحة ليعم خيره الكون بأسره
أردت تدوين هذا الموقف هنا اعترافا بجميل التعلم وجزاه الله عنا خيرا
وأخيرا دمتم آمنين وأصلح الله شأن "مصر" والأمة كلها بإذن الله
عدنا والجهازالحمد لله برىء من عطله وأشكر لكم دعاءكم لى
واستمروا طبعا :) ولكم بمثل إن شاء الله

الجمعة، مارس 13، 2009

عصارة .. مجرد تأمل .. تحديث لابد منه


تحديث : سأحاول التوضيح فلا معنى أن تكتب شفرات لا تتجاوز آذان القراء وأنت تبغى أن تعبر الكلمات لعقولهم وقلوبهم
أعتذر للغموض غير المتعمد فالوضوح والصراحة من أهم الأمور
وأعتذر أيضا لتزاحم الأفكار وتدافعها والإثقال عليكم
قرار_ تقدم
ما الأصعب على نفسك أن تختار أم اكتشافك أنك أسأت الاختيار
لا تقلق فكلاهما يدعم نظرية الندم
( دى رسالة سلبية محدش ياخد فى باله منها)
مأمول..مبذول..ملحوظ..لقد بدأ حبواً والآن قارب على التحليق فهو يتقدم إذن ولله الحمد
(دى بقه رسالة ايجابية كله يركز:) )
لابد فى النهاية أن تقرر وإذا أسأت الاختيار فلا تحزن فهو خير إن شاء الله ستندم ربما لكن ليس طويلا
أن تقرر فى النهاية فهو الأفضل من الخوف فلا تقرر
هناك ثلاث مراحل من وجهة نظرى : مأمول شىء نريده ونأمل فيه ومبذول له ثانيا ونهاية ملحوظ أى نلحظ أثره وخيره
وعبرت بالحبو فقد بدأ العزم بخطى ثابتة وبعد فترة من التكرار والتقدم أصبح ماهرا فتحول من الحبو للطيران والتحليق
مصر_ اصلاح
من بعيد فى أعماق عينيها هناك حيث الود جرب أن تبحر فيها لا أن تتفل فيها وعذرا للكلمة
حزم صرة متاعه قائلا:لابد أن أغادر فقالت:لم ؟ قال:أحبكِ لكنك قاسية يا أم..قالت:بما كسبت أيديكم
قال فى عجالة ولؤم:ليست يدى فقط واعتقد أنه أقام الحجة .. سلبية مجحفة ..بعد حين
فك الصرة وبدأ يصنع المزيد من الحبال لتقييدها أكثر...ليته رحل..هذا ما يفعله البعض للأسف
أى لا تشغل نفسك بنقد الواقع وفقط و" التفل" كثيرا على علان وفلان من الفاسدين لكن كن ايجابيا وغيّر
النقطة الثانية عن الهجرة : ياعم البلد دى متستاهلش وما إلى ذلك من الكلام وضحته بحوار بين مصر وابن لها
أراد الرحيل عنها فحاورته وأخيرا بعدما عدل عن رأيه وللأسف لأنه ليس لديه منهج واضح للاصلاح فبدأ يقيدها أكثر
لذا فلابد من منهج للاصلاح حتى لا نبعثر الجهد والله المستعان
جنة
عالم أفضل أفضل أفضل : ماء غير آسن - عسل مصفى - حرير- وصال دائم - حب خالد - كل ما تتمنى
حتى بحر الشيكولاتة :) الذى طالما تمنته هناك أيضا ولكن ماذا قدمت لتبلغ المقصد
جنة..فلابد أن نجدد الشوق حتى لا تشدنا الدنيا .. جميل جدا التفكر فى النعيم لتشتاق أكثر فتعمل أكثر
ولكى ندرك أنه لازال أمامنا الكثير لعمله
من الأمنيات الصغيرة لى بحر من الشيكولاتة كنت أطلبه من أمى فى طفولتى فتقول فى الجنة إن شاء الله
كونى مؤدبة وصلى فرضك واسمعى الكلام وادعى ربنا وهناك تلاقيه إن شاء الله
اللهم بلغنا إياها وكل المسلمين
دعاء _ حلم
اجتهدت حتى كتبت رسالتها ورق مخملى ناعم أمتعها التعب فى الكتابة عليه لأنها فقط يوما ستكون له
حلم عجيب دغدغ الفؤاد..رجل صالح يوصيها أن تدعو ليس له لكن لها
لم ترى الرجل الصالح..لكنها ممتنة له جزاه الله خيرا
تريدها صالحة وتريده صالحا ولذا فلابد من عمل لتنال ذلك بمعنى الاجتهاد فإذا أردتها فاطمة
فاجتهد أن تكون علياً وأنتِ أيضا دربى نفسك من الآن
عنيت بالورق المخملى الجهد المبذول وكل الوسائل وبالتعب لأنك تتعب لتنال الأفضل إن شاء الله
النقطة الثانية الحلم : أغلب من نقابلهم يوصوننا بالدعاء لهم لكن أن يوصيك شخص أن تدعو لنفسك
ويذكرك بالدعاء فلابد أن تتفكر فى ذلك وتتفكر أكثر إذا كان هذا الشخص يذكر بخير دوما
هدوء _ صخب
صخب خارجى وهدوء داخلى وأمل مبهم لازالت بحاجة للصقل أكثر
سكينة لم يتغير شىء لكن الهدوء الرائع داخلها يبهجها
على الرغم من الضوضاء فالسكينة تغلف القلب ولكنك لازلت تطمع للأفضل لسكينة دائمة لذا فتحتاج للصقل أكثر
والنقطة الثانية تدعم الأولى فالطمأنينة الداخلية ليست لجديد قد حدث فى متغيرات حياتك ولكن لعله الوصل بالله يمتعك
فحافظ عليه ..مثلا مش ساعات تكون مضايق من حاجة وبعدين تدعى ربنا تحس بعدها أنك راضى ومرتاح
ولا أعنى هنا إلف الوضع لكن أعنى السكينة الوضع لم يتغير لكن الله هدأ روعك وأثلج صدرك
انعكاس _ بناء
مرآة تقول : لازلت مغرورا وأخرى تقول: ما أجمل تواضعك
يقول : حتى المرآة أصابتها العكارة..لابد أنها العدوى
المرآة:المثالية الزائدة ستفصل وتعزل القلب عن محيطه الخادع..لابد من التبسط أكثر
فقال:لابد من تغيير المرآة أو تهشيمها أجدى
لكنك لست بصدد الهدم أنت هنا لتعمر أونسيت ذلك
عنيت بالمرآة فالأخ مرآة أخيه ولكن أحيانا نحن لا نعبر بصدق للآخرين وأيضا هم قد يفعلون كذلك
وعندما نتضايق لأنهم لم يهدونا عيوبنا نفكر فى تغييرهم والفراق عنهم لكن أليس الأفضل ألا نهدم علاقات
فنحن مستخلفين فى الأرض وخلقنا للإعمار وليس الهدم والاعمار لا يعنى بناء وتشييد مادى فقط بل معنوى كذلك
لا يعنى ذلك استمرارك مع قوم لا يصدقونك ولكن أصلح ولا تهدم العلاقة فلعل لهم فضلا أقله أنك تعلمت منهم
تنفس _ حق
هواء منعش وصحى بعد أن داعبت خيوط الذهب وجنتى الندى ولكنها مصابة بالزكام
حق واضح قوى وحسام أغمد فى سلسلة الخوف بدعوى الترفع ولكن الواقع أنها قلة علم
الأولى تعنى أن الهواء المنعش بصحبة الأخيار ولكن لا تسنشقه ليس لعيب فيه ولكن لأنك مصاب بالزكام
أى بسبب ذنوبك مش ساعات بنحس كده بفرحة كبيرة فى صحبة الأتقياء الأنقياء وتحس إن حتى الهوا معطر
وساعات تكون انت قافل فتحس إن الهوا خانق ..صورت ذلك بالهواء ما بعد صلاة الفجر فهو نقى
النقطة الثانية عن الحق الواضح ولكنك لا تدافع عنه بحجة أنك تترفع عن النقاش وإضاعة الوقت وما إلى ذلك
ولكن الحقيقة أنها قلة علم وفهم ..ألا يحدث ذلك أن يكون هناك حق ولا نحمله بل نتحامل للأسف عليه
الحق حق ومنصورلا يضره عدم صدحك به ولكن يضرك أنت
ران _ قلب
ران يخط تجاعيده الصلدة على مفردات الصفحة.. لابد أن الزلات كثيرة
ران يحجب النور ومصلحة النظافة مضربة عن العمل
ران يتكاثف لأن سيدة الحى تجاهلت ذرات الغبار متعللة بأن إزالة الجمع أنفع
سيدة الحى لا تلبس نظارة فلم تشاهد الغبار الذى بدأ يتزايد أولعلها تتجاهل
سيدة الحى أصبحت للأسف ترى أن الغبار مكون من مكونات الصفحة
سيدة الحى تكتشف أخيرا أن اللجام أفلت منذ زمن
أف لها فلم تكن سيدة أبدا وقد أحالت القلب "الحى" سناج
عبرت عن مراحل تكون الران على القلب الذى يفترض حياؤه وصورت القلب بالصفحة
رويدا رويدا نكتات صغيرة ثم اضراب مصلحة النظافة عن العمل أى اعراضها عن جلاء الران
ثم عبرت عن المرأ بسيدة الحى أصل كنت بكلم نفسى وقتها معلش :) ومعنى السيد لأنه المفترض أنه المتحكم
بعد وقت من عدم إزالة النكتات تتراكم ومع تجاهلها بحجة هبقى أعمل وقفة جامدة إن شاء الله مع نفسى وأشيل كله بالمرة
بعد فترة للأسف ستعتبر أن الران مكون من مكونات قلبك ووقتها لعلك تكتشف افلات اللجام من يديك
أف علشان ساب قلبه كده ولم يكن سيدا بل عبدا لشهواته وأهوائه فحول القلب الحى إلى سناج وهو الكربون الأسود
حاجة زى الرماد كده بيسموه " الهباب"
غيبة _ وعى
آذان تسمح بذلك .. آذان يعجبها ذلك .. آذان بدأ يطربها ذلك سحقا لذلك
هى آذان ما عادت تميز بين زقزقة العصافير ونعيق البوم كل اللحون عندها سواء
عنيت بها مراحل الغيبة : وعبرت بجزء عن الكل الأذن تسمح بمجلسها بالغيبة ثم يعجبها ذلك ثم تحدث الكارثة
تتحول تلك الغيبة لألحان تطرب أذن سامعها فلا ينكرها ولا يخجل منها
وتلك الآذان غالبا لا تفرق بين أعذب الكلام وبين أقبحه فقد حرمت أن تفقه والعياذ بالله
سائر_ طريق
وكم من سائر جل همه الوصول وكم من سائر همه الجلل الطريق الذى سيوصل وشتان بينهما
طريق وطريقة ولذا فلابد من قراءة الارشادات قبل البدء
قصدت شيئا كلنا نعرفه الغاية لا تبرر الوسيلة ولكنى فقط عبرت بأسلوب آخر وهو من باب التذكرة
فهناك من يهمه الوصول بأى ثمن مشروع أو خلافه وهناك آخر يهمه أن يحكم الشرع ويمهد الطريق
والنقطة الثانية : لأن المعادلة طريق وطريقة فمن المهم قراءة الارشادات وهى معرفة الشرع وفهمه حتى لا نتوه ونتعثر فاليوم هناك مسارات عدة ولكن المستقيم منها هو الذى يرضى الله تعالى وهو الذى سيصل بك لجنته إن شاء الله
صداقة _ عبرة
صفعة تجعلك تفيق وأخرى زادتك مغيبا عن الوعى لذا اختر من الآن
يدا تتوضأ أو خنجرا يطعن
ظن السواد أن القلب ينبض و سماعة الطبيب مافارقت كفه ..السواد يجهل أن القرع دمعه
عنيت بها الصداقة فهناك من يجدك فى زلة فينصحك بأسلوب رفيق لكن بكلام قوى فهو حق والحق لابد أن يكون قويا
وهناك من يجدك بزلة ويصفعك أيضا لكن بغيبته لك وكلمات مؤلمة وأنت أمامك أن تختاربينهما الأول وعبرت عنه باليد المتوضأة لأنها يد تحمل الحق بحقه وتقول الحق بحقه والثانى كالخنجر المدمي
النقطة الثانية : مثلا أغلب الناس يرونك حى القلب وأنت ثمل للأسف والطبيب أحبة لك يؤلمهم سقوطك وتعثرك
ولذا فهم يتصورون أنك بقلب حى ويجهلون أن الصوت الذى ظنوه نبضا ما هو إلا هدير دموعهم الصافية عليك
مش بيحصل ساعات ناس تكون يهمها مصلحتك وتكون واثقة فيك جدا وانت تخيب أملهم
بس أبشرشعورك بهم أولى خطوات العودة بخير إن شاء الله
خيط _ مقاومة
فؤاد وسيم وآخر رجيم مركبة واحدة أثقلها حملهما .. هناك مقاومة وهناك أيضا جاذبية
المقاومة للأعلى والفؤاد مركب علوى لذا فالفطرة أن يصعد
خيط مشدود وآخر بلا خيط وثالث لديه حبل متين فهو الأثبت
صورت القلب بمركبة تحمل بين ضفتيها فؤاد هو حينا وسيم وعبرت بالوسيم دلالة على الجمال والبهاء
فهو فؤاد بهى وهو يمتاز أو من خصاله أنه مقاوم للأهواء والشهوات
ونفس هذا الفؤاد أحيانا يكون رجيما وعبرت برجيم تبيانا للقبح الذى يعلوه عندما ينقاد لأهوائه ويعصى الله تعالى
وهذا الأخير منجذب للأهواء وجذاب لها
ثم تفكرت فتذكرت تجربة الثقل المشدود بخيط الذى تؤثر عليه قوتين احداهما المقاومة وهى لأعلى
والثانية الجاذبيةوثقل الجسم وهى لأسفل " دى تجربة فيزياء ثانوية عامة :)" المهم لكى أخرج بشعور ايجابى
وحافزللهمم قلت:المقاومة لأعلى والروح من عند الله تعالى فهى مركب علوى ففطرته الصعود
ولذا فلا يأس بل أمل ومقاومة إن شاء الله
النقطة الثانية : عن تأمل لنا كبشر فأحدنا حرّم كل الأمور فشد الخيط وهذا سبب له جروحا وقد ينقطع طبعا
وآخر لا خيط له أى لا يربط نفسه بأى معيار أو مقياس مقضيها كده وخلاص
كلاهما يشتركان فى عدم الفهم الصحيح لشرع الله تعالى
والثالث عاقل فهم قانون الله تعالى واستمسك بحبل الله المتين فهو الثابت والأدوم
فليس مجرد خيط هو حبل وعبرت بالحبل دلالة على القوة والمتانة
جهل_طموح
تجهل التاريخ والتراث والعلوم الكثيرة وأخيرا تقول:ليس المعنى من قرأ ولكن العبرة بمن استفاد
فى كلا الحالتين لابد من" اقرأ "هنا ومن ثم يأتى القياس
كتب تملأ المكان وعقل فارغ وفؤاد يميل لللاشىء إذن فأنت لا تصعد السلم بل تحلق فى الفراغ
طموح بلا سقف ولا حتى"تعريشة"وعلى صعيد آخر ومزيد من الأسقف والأعمدة تحسباً لأى أمل
هذا عنيت به أمية الفكر التى يعيشها سواد كبير منا وأختكم منهم :( للأسف بس بطور نفسى
يعنى حد يسألك : لم لا تقرأ .. تقوم ترد بكل ثقة : الأهم من استفاد ..أصل أنا أخاف تخمة الفكروكلام كده انت مش فاهمه أساسا المهم ترد وخلااااص .. يا مسلم "اقرأ" أولا وبعدها يتم القياس من استفاد ومن لم يستفد
وعبرت بعدها بكم الكتب الهائلة التى قد تحويها مكتبتك وعقلك الفارغ وقلبك الذى لايميل إلا للاشىء يبقى حضرتك
لا تصعد سلم النجاح والتقدم بل تحلق فى الفراغ تدوروفقط للأسف
والنقطة الثالثة:عن الطموح لابد من تخطيط لذلك ولكن لابد من عدم خنق الابداع وبناء مزيد من الأسقف التى تثبط الهمة
بدعوى حتى لا أتألم لو لم يتحقق حلمى وهنا لابد من التوازن فذاك أسلم إن شاء الله

لم آت بجديد ولكن هى تعبيرات فقط وأشكرلكم اصغاءكم لى جزاكم الله خيرا
عذرا والله يا رفاق فلم أقدم الحوار الصحفى الذى وعدتكم به عذرا لذلك كنت بصدد ذلك لكن الكلمات اشتدت
وتأملت تلك الحقبة فكتبت ما سبق
لو كنتم تحبون هذة العصارات التى تهذى الكثير فلربما قرأتم وتلك خاطرة ..........كادت ولكن
جزاكم الله خيرا وعذرا للاسهاب والتنقل السريع من شوط لآخر لكني على دراية بمدى رشاقتهم
فلن يتعبكم ال"نط" أكيد إن شاء الله
دمتم بكل خير ونسألكم أن تذكرونا بدعائكم الطيب

الاثنين، مارس 02، 2009

طفولة .. ما أحلاها

رنا _ يسرا _ رفيدة
رفيدة _ أدهم _ رنا

بيقولوا جبنة cheesssss

رنا ورفيدة
مين دول ؟
رنا ورفيدة .. لو كنت من هؤلاء الذين يعتقدون أن الأطفال الصغار "رخمييييين " و"ومزعجين" و" رغاييين " فأدعوك لتنعم بصحبة هاتان الطفلتان الجميلتان لتغير رأيك حتما فبعد أول لقاء لك معهما ستتأكد أن ما قابلت من "رخامة" لا يساوى شيئا مما تتمتعان به وأن ما قاسيته من ازعاج سابقا لا يعدو أن يكون نسمات مما سترى لو أطلت قليلا بعد وأن للرغى أصولا وقواعد بحاجة لأن تعلمها
كانت تلك مقدمة ترحيب لا أكثر لتعرف ما أنت به من نعمة :) .. لكنهما ليستا كذلك تماما هما فقط "سوبر رغى" معدل الحديث مرتفع جدا فى الثانية الواحدة .. لا تملان من الأسئلة على شاكلة " ليه؟" " كيف ؟" " ورينى كده " .. نسيت أن أعرفك إياهما : هما بنات خالتى ( 2 خالة يعنى الياء عليها سكون ) رنا رنوشة من المحلة محافظة الغربية ورفيدة روفى من ابشان محافظة كفر الشيخ _ قبل أن تسأل نعم فنحن قوم منتشروووووووون ولله الحمد فى أغلب محافظات الدلتا والوادى .. المهم نتعرف برنا طفلة معتدة برأيها قوية الشكيمة جميلة المحيا ماشاء الله تقريبا أغلب بنات المحلة كده :) إذا سألتها عن اسمها فلن تجيبك بسهولة بل قد تسألك ولم تسأل ؟
وربما أجابتك إجابة مقتضبة رنا نوفل على مضض هذا إذا لاحظت أنك تحمل حلوى أو ما شابه " يسهل رشوتها تقريبا :) " لكن لا تفكر أن تقول لها " ايه العسل دى " فعندها لن تعيرك أى اهتمام بعدها مطلقا
رنا متفوقة فى حضانتها جدا ماشاء الله وقائدة للبنات والأولاد إذا لزم الأمر ومتحدثة بصورة شنيعة :) ربنا يهدينا .. إذا اطمأنت لك وأحست أنك لست غريبا فلربما أخبرتك بالعديد من الأمور منها أنا أخويا الدكتور ياسرنوفل وعيادته فى الدور الأول للعلم د. ياسر ده لسه فى تانية طب بشرى ومقر العيادة ده من تخطيطها:) .. ولربما أخبرتك أيضا أن حذاءك كبير ونظارتك جميلة ولزادت فى تدليلك وأعطتك "فص لبان واحد من أصل خمسة بحوزتها " منتهى الكرم طبعا
عندما أزور خالتى تستقبلنى " رنا " فى المقدمة وتكون بمثابة المرشد السياحى تعرفنى على كل المعالم والأشياء .. تعرف كيف تستحوذ على اهتمامك وتجعلك تحبها جدا
أما رفيدة فهى حنان يخطو على الأرض حالمة رقيقة حساسة جدا تبكى لمجرد أن تقول لها فقط " هخاصمك " تلقائية التعبيرات مثلا لديها أخوها خالد طوله ماشاء الله 200سم إلا حاجات بسيطة تقريبا بيزيد 2 سم كل سنة:) وماشاء الله نضرب فى 7 سنين طب يبقى مش عاوزة أحسب أحسن ربنا يباركله
قبل أن تنام سمعتها تدعو بصوت عالى وهى تنظر من نافذة غرفتها " يارب أكبر وتوتو وديدى وميمى وخالد لاه يارب هوة كبر خالص خلاص " تقريبا مقياسها الطول وفقط :) .. أعجبنى جدا فكرة أنها تدعو الله وتنظر للسماء مستقبل تأمل إن شاء الله .. فى بداية القصف المؤلم لغزة طالبت والدها أن يزيد مصروفها حتى تستطيع الجهاد بالمال " طبعا ماهى لازم تضمن حقها :) " وكانت تقول : الصهاينة دول وحشيين زى كلب عمو عطية يارب يموتوا زيه .. اختارت أكتر ما تخاف منه
رنا ورفيدة اسمان يلمعان فى سماء بنات العيلة لهما نظرة ثاقبة حتى فى العرسان :) .. للمرة الأولى تجد نظرات مختلسة لهذا القادم ثم السلام عليه ثم ابداء الرأى فيه .. رنا : ده شكله وحش _ رفيدة : ده عينه زعلانة ..
وانت طبعا تكون قليل العقل جدا ساعتها:) لاه خلاص هما قالوا كذا
طبعا بالتأكيد مر تحت أيديهما الكثير البعض كانت آراؤهما التلقائية أو أحاسيسها الصافية تصدق فيه والبعض الآخر كانتا " مفتريتان بحقه" ولكن فى النهاية تظلان من أجمل البسمات الرنانة التى يبعث لك صداها السرور
أحبهما أرى طفولتى التى أشتاق فيهما منذ أيام تذكرنى الناس وأنا طفلة كيف كنت " متشردة " على حد تعبيرهم وكيف كنت نشيطة و..و.. إن الله حليم ستار :)
ما دفعنى للكتابة عنهما هو حاجتى لفعل بعض من تلك الأمور التى كنت أحب وأنا صغيرة ركوب الدراجة وجنى ثمار الجوافة وصيد الدبابير ومراقبة النمل واللعب بالزلط :) حلو الزلط هههه
واطعام الجراء من دون إذن وجمع الطعم للصنارات وعادى لم أصطد يوما سمكة بالمعنى الحقيقى بديل وقشور وكده :) لكنى كنت أستمتع بمجرد نظرى للماء .. أمور كثيرة ضاعت بهجتها العفوية فى زحمة الحياة المملة
أشتاق لحقل جدى وأن أعدو به وهو مروّى فينهرنى حرااام عليكم انتوا ايه .. رحمك الله يا جدى ... أشتاق لأن نعاقب بتشبيك ضفائرنا فلا فكاك هنالك حتى ذاك أشتاقه :)عقاب مبهج
لرحلة قصيرة لا أعد لها ولا أجدول لها ولا ولا ..لصحبة همسهم نغم وكلامهم عمل وبسمتهم سكن ..
لأشياء أحن لها فى نفسى من كثرة تجاهلى لها أصبحت أجهلها
....................................................................
ايه ده كله طب واحنا مالنا ؟ على رأى اسراء ..عادى لقيت الناس كلها بتفضفض قولت اشمعنى أنا :) وبعدين تقريبا كله نكد قولت لامانع من التغيير :) بنكد مخفف
أردت أن أكتب عن الطفولة ولكنى آثرت أن أتاملها فى رنوش وروفى.. الطفولة فنحن قد نغفل أمورا بسيطة كانت تبهجنا الكثير بحجة احنا كبرنا ومينفعش نرجع عيال ما المشكلة فى أن تأكل مصاصة لكن ليس فى الشارع طبعا :) ما الضير أن تهتم بتدليل نفسك قليلا فى الحلاااااال يعنى مش تروح سينما فيلم "عك" وتقول بروش نفسى :) .. أو أن تغير نظام غرفتك أى شىء أى تغيير يشعرك أنك أفضل .. شحنة مرح إن صح التعبير .. أشعر أن لدى أغلب صديقاتى ملل ليس لأنك لا تجد ما تقوم به على العكس لأنك " طاحونة" جيد هذا لكن التجديد والهدوء وبعض الراحة قد يعطيك شحنا جديدا لتستمر
هناك تدوينة هى القادمة إن شاء الله وهى حوار صحفى مع صحبة ستحبونهم جدا صحبة أسأل الله أن يديمها وينفع بها الاسلام .. حوار مفاجآة بجد .. انتظرونا
كلمة أخيرة : ادعولى أكبر بجد أنا عمرى 22 سنة ولسه بعيط كلما سافر أبى والله أحاول ألا أكون كذلك وأكون قوية لكنى أجدنى أهتز أشعر أنى طفلة غبية أحيانا وأنانية
أنا تشجعت وخليت أبى يقرأ كلماتى عنه :) ومش هقول قال ايه : أبى لا يقول كثيرا لكنه ينظر لك نظرة تتمنى لو أنك تعيش بها العمر كله ربنا يحفظه
أتمنى أن أقرأ كلماتى بعد سنين وألا أخجل منها وتكون حجة لى وأن يهدينى الله وأبطل أكون فوضوية المشاعر كما فى أغلب كتاباتى
أعتذر لكل من استهلك وقتا فى قراءة كلماتى ولم يستفد منها :) عذرا لكم
عذرا للخلط بين العربية والعامية مع أنى أفضل هويتى

الخميس، فبراير 12، 2009

مسرح



علي خشبة مسرح حياتنا القصيرة كل شىء يتراقص
نسمح لأحدهم أن يشاركنا تلك المقطوعة
وهناك آخرون لا نسمح لهم ولكنهم يأتون
تتعلم أنك لكي تمضي فعليك أن تمضي بثقة
تتعلم أنك يجب أن تتقن العزف والرقص أيضا
تعرف أيضا أنك قد تتعب من كثرة الدوران
ولكنك تجعل محور اهتمامك منحصرا علي الحفاظ علي تلك النقطة
نقطة الإرتكاز التوازن في كل شىء
أحيانا كثيرة قد تهمل تلك النقطة أو تنساها ولكنك تعود
يحقق لك التوازن نوعا من الرضا والتقدم والتطلع لما هو أفضل
تتعلم أيضا أن لكل مقام مقال ولكل مقطوعة ايقاعها المناسب
وبالتالي يوجب ذلك عليك محاكاة الإيقاع وأن تتناسب حركاتك معه
تتدرب كثيرا فدوما أنت طموح للأفضل ..تجد متعة في هذا
بعضهم لا يعجبهم ما تقوم به يجدون أنك قد خرجت عن اللحن حينا
وأنك أتيت بألحان جديدة لا تناسبهم ولكنك تمضي فلابد أن تكمل
أبعد كل هذا ستتوقف وتبرر أمورا في اعتقادك أن من السفاهة الإلتفات إليها!
ولكن لحظة لربما هم محقون فكر فيما يقولون ..حاول قدر المستطاع أن تكون حياديا
الآن بدأت تنضج وتفهم أكثر تعلمت أن تصغي جيدا لّلحن حتي لا تشرد عن الجموع
فلن تتمتع أنت بدورانك وحيدا دون ذلك الجمع لن يرضيك هذا
بإمكانك أيضا ابتكار ألحان جديدة فلقد أصبحت محل ثقة ما رأيك ؟
ألم يحقق لك التوازن طعما آخر للسعادة أليس كذلك ؟!
لا تعلم أنت متي سيتم اسدال الستار ولاأحد منهم أيضا يعلم
ولكنك ستستمر بالعزف حينا والدوران أخري وتأليف ألحان جديدة تارة ثالثة
تحب ذلك لأنك إن سكنت فقد تصدأ متارسيك ولربما تعذرعليك اصلاحها

............................................................................................................

لا أتقن العزف ولست أحفل بالموسيقى ولكنى وجدتنى بحاجة لأن أكتب ..منذ مدة وأنا أفكر فى مسألة الارتكاز والتوازن
كتبت كلماتى تلك فقرأتها ولا أعلم لماذا أحسست بأنها غريبة عني نوعا ما..فحوى الحديث مختلف أليس كذلك ؟!
كتبتها منذ 4شهورووجدتنى أنقلها لكم فلعلها بلا قيمة لكنى على ثقة بسعة صدوركم
هناك تدوينة متميزة عن التوازن عند خالتو الحبيبة أنفاس الصباح لعلكم تطلعون عليها
...............................................................................

ادع لأبى كثيييييييييييييرا بالصبر الجميل ..ولجدى بالرحمة وأن يسكنه الله عزوجل فسيح جناته لست أدرى لماذا لا تتوافق انفعالاتى مع الأعراض لعله تبلد .. أو هرب لست أعرف له اسما
المهم كلمة صغنونة فى الاخر بنكد عليكم كتيير صح ؟..بحبكم :) ادعووولى كتييييييييييييييير

امبارح 11 فبراير بقى عندى 22 سنة ولله الحمد عمر يا ناس يااااااااااااه ..يارب اهدينى يارب ثبات على طريقك ..يارب بحب دعوتى فاجعلنى عنوانا صحيحا لها .. رحمك الله يا إمام (الامام البنا) وجزيت خيرا

ودمتم فى أمان الله

السبت، يناير 24، 2009

حب .. فؤاد .. صفاء


إلى أعز الناس إليكِ أنتِ يا حلا الكون ويا زهرة البستان ويا سكر الفنجان
إليك أنتِ يا حب القلب إلي من يربطنى بها ميثاق أحب قيده .. أحب وثاقه
( تلك الحالة الوحيدة التى يحب فيها المجاهد قيدا)
إليكِ والتى قريبا بعون الله أهنأ بها وتهنأ بى ويرزقنا الله بقائد جيش التحرير وفريقه
إلى زوجتى الحبيبة : صفاء
زوجك طالب الجنة بإذن الله :
فؤاد
كنت أطالع عيناها شفتاها كل ما فيها بشغف وهى تمسك بآخر رسائله إليها..حتى قرأتها عليّ لا أعلم ما مضى من زمن منذ سماعى لآخر سطر فيها حتى قولها لى : أوتعلمين ؟ ثم سكتت..لم تكن تبكِ كانت عيناها تمطر فقط
قامت فتحت أحد الأدراج وناولتى مصحفا وقالت : أهدانيه فؤاد
قلت : ما أحلاها هدية..قالت :
فؤاد من المجاهدين لم تقل كان فهو حي ..فؤاد يحب زهرة القرنفل
يحب اللون الأخضر..يحبنى وضحكت أو لعلها بكت
قالت : أحب رفقتك لكن لابد أن أجلس وحدى قليلا
قمت سلمت عليها قبلت جبينها وقلت : السلام عليكم ..ردت السلام
أغلقت الباب خلفى ومشيت..لم تزعجنى عرقلة المرور ولا نفير المركبات كنت فى عالم آخر
دلفت لحجرة البنات ببيتنا استلقيت نمت ولم أضبط المنبه لإيقاظى لعلى تمنيت ألا أفيق
صحوت لم أكن قد أوترت بعد..نظرت لهاتفى الخلوى ليتها تتصل..أوأتصل أنا ؟ !
أتعرفون أحببت فؤاد لكثرة حديثها عنه !..تمنيت أن يرزقنى الله مثله ولكنى لست هى
مضت ستة شهور وثلاثة أيام منذ آخر لقاء لنا سافرت هى وكانت اتصالاتنا بسيطة جدا
بعد الشروق بنصف ساعة قالت أمى : حان وقت الضحى يا بنات
قمت وجدت الهاتف يرن : ابتدرتنى بحنانها المعتاد قائلة : السلام عليكم : كيف حالك؟
قلت بشوق : وعليكِ السلام أنتِ كيف حالك ؟..أجابت كلتانا الحمد لله
سكتنا فقالت :
أتعرفين لن أستسلم نحن لا نعرف إلا المقاومة..لأنى أصبحت أكره اليهود أكثر من ذى قبل ولأنى اليوم أحب فؤاد أضعافا مما أحببته فسأتزوج
لم أنطق حتى قالت : إذن سلامى للأهل دعواتك فى أمان الله
ساعتها فقط أدركت لماذا دوما هى أفضل منى ..لم أكن أستوعب أن للحب وجها آخر كنت محدودة النظرة جدا
أدرك فقط أننا إذا أحببنا فإننا نجود لكن لم أجرب الجود فكنت أجيد الحديث عنه ولم أكن أتقنه وهذا شأن أمور كثيرة لا تتعدى معرفتنا بها معرفة اللفظ فقط
لعلها أحست دهشتى أو الفوضى التى أحدثها قرارها هذا بشتات مشاعرى
فبعثت رسالة كتبت فيها : فؤاد أراد قائدا للجيش وفريقا له سأتزوج إن شاء الله لأنجب آلاف اللبنات التى تذيق بنى صهيون آلاما يعجز الوصف عنها

أعرفها جيدا كانت تحبه فمنذ فقدانها لأهلها فى جنين وسكنها لدى خالها برام الله - وهو أحد المقاومين أيضا -وتقدم فؤاد لها ومنذ أول لقاء ذاك الذى تمت فيه الخطبة وكتب الكتاب وصحفة سعادة قالت عنها مرة : تلك الفترة كنت أحب كل سطورها فحتى الأسى كنا نتشاطره
ثم بعثت بعدها بأخرى فيها : أحب فؤاد ولكن حبى لله أكبر .. ولذا سأقاوم

تذكرت الآن عندما قالت : أوتعلمين ؟....أنا فعلا لست أعلم شيئا ولا أفهم شيئا ..أنا لست شيئا
حينها فقط طالعت كل ما كتبت من قصائد للحب وعنه مزقتها جميعا أنا لا أعرف الحب فلن أتحدث عنه
حينها فقط أدركت أو هكذا تصورت..أنى ما عرفت ذاك المصطلح الذى أزهو بشرحه لأقرانى ..
حزن ايجابى
حينها فهمت أن المحنة تصنعهم أبطالا وتحيلنا أقزام وحينها قررت أن أفهم:ويبقى الأمل ..فلعلى يوما أفهم
محطة أخيرة : اشفق على نفسك أنت..كانت تواسينى تعلمنى هى

يمكنك أن تطالع ما كتبت يوما عن أخت لى ولها بعنوان :
شال أخضر
لست أتقن ذلك لكنى أحاول أن أعبر لأجعل كلماتى تتنفس لعلها يوما تملأ الكون خيرا

انسحب اليهود فلن ننسحب بإذن الله
عذرا لبعثرة الكلمات ودمتم آمنين

الجمعة، يناير 02، 2009

عقيدة لا تشويش هنالك



اسأل نفسك : منذ ولادتى وأنا أفخر بالإسلام فمتى يفخر الإسلام بى ؟!

لا تقل عدمت الوسيلة ولا تنتحب بأنك مكبل
لا تلوحن براية خذلانك .. قم استفق وبخطى ثابتة نحو الهدف

عقيدة .. عقيدة .. عقيدة

حرب على اسلامك .. لا تسمح لنعيق تشويشهم أن يبلبل فكرك

ولا تقدم له الحلول الرخيصة أونسيت الولاء والبراء

نحن ندافع عن اسلامنا عن عزتنا عن مجدنا


تقول جعلونى أئد حلمى ثم غدوت تقول بل تم اجهاضه

إذن أين كنت عندما ولدت أحلامهم وكبرت بل شاخت فتصابت .. وعجبى

خطط لعنان الأفق ولا يكن تفكيرك لا يتجاوز أرنبة أنفك


لا حاجة لك اليوم بترهات تحليل للوضع الراهن بل تعدى ما حدث إلى وماذا بعد؟

خذ مكانك أو بالأحرى أمن ثغرك .. وطن نفسك فلا تكن إمعة .. راقب نفسك .. حاسبها

وتذكر تساوت الذنوب وانعدم التخطيط فأهديت الأعداء نصرك


تحديث وأخيرا : هناك تدوينة متميزة عند خالتو الحبيبة أنفاس الصباح

وأخرى فى مدونة الدكتورالكريم إيهاب إبراهيم فليعد للدين مجده

وأذكر للمرة الثانية بتدوينة لا تقف تحرك معنا من رابطة هويتى إسلامية فهى واجبات عملية بحق

وهناك تصميمات عن غزة فى مدونة الأخ الكريم مصعب رجب كباية شاى
وهناك تدوينة عند صديقتنا الجميلة آبى مهمة جدا بعنوان الإيميلات والصيغة يا شوباب تابعها من فضلك

هناك جهود أخرى تقبل الله من الجميع وبإمكانكم الإستزادة لم تسعفنى ذاكرتى لسرد الجميع فعذرا لهذا

نفع الله بكم جميعا وجعل لنا يدا فى تمكين دينه وعزته ودمتم مع الحق


ملحوظة: لعلنا أصابنا جزع واحباط ولربما تشويش أو لنقل شبه ذلك لكن لا نركن لذلك فذاك مطلب العدو

ولنوقن بنصر الله تعالى لكن فلننصره فى أنفسنا أولا حتى يفيض فيملأ الكون أمانا وحبورا


نكتة بايخة : مش كان أى حد يقولى إن الريس بعافية علشان كده إتأخر يا عينى على ما قال كلمته الوطنية جدا جدا ..الخ
كنا اجتهدنا فى الدعاء ليه يعنى أمال ايه مش الأصول برضه :(

عذرا لغلق تعليقات التدوينة السابقة فقد كنت أمر بمرحلة تصدع