يالشوق قلبى إليك ..غدا سنعود وتعود

السبت، يوليو 11، 2009

صمود حلم


الأمل .. ما أجمل الآمال والأحلام تلك التى حتى مجرد تخيلها يبعث على البهجة وأحيانا الدهشة
نظلم نحن أحلامنا عندما نتخلى عنها شأن كل تلك الأمور التى نتركها لأسباب مبهمة
أتصور الحلم كطفل بل كمضغة نحن نوجده ونحن نحمله ونحن أيضا من نرتبط معه بياء المتكلم أو ناء الفاعلين
ما أحلى أن نهدهد أحلامنا فمادام ذاك الحلم لله ككل الخطى لابد أن تكون لله ..وهكذا أحلامنا الجميلة
فما أروع تلك الأحلام التى نرعاها أطفالا ونرافقها ونحاكيها شبابا ونتعهدها بالعناية شيوخا بل وحتى بعد موتنا
يظل عبقها غامرا الكون بالنفع
تلك الأحلام التى تربينا لا نربيها تحملنا ونحملها تباعا ..نرتقى بها وترتقى بنا..نحبها وتحبها كشأن الخيرالذى يحب منتهجيه وأصحابه
يظل بهم حقا ومن دونهم لكن إن هم رافقوه وساندوه أحبهم ونهض بهم وتدرج معهم للاحسان لا لخيرات فقط
عدتِ مرة أخرى لتلك الحالة من الفوضى ..حاولى ألا تشردى وركزى الفكرة من جديد
صه يا مذكرات هلا سكتِ لا تقاطعى بوح روحى مرة أخرى من فضلك

أصبحت اليوم أتنسم عبير أحلام راقيات كأنما زهورعطرة لا لا ليست زهورا فقط بل زهورا برية نبتت بجوار نخلة سامقة فروعها فى صحراء طويلة
أو لعلها نبتة جبلية حلوة ذات وريقات مدببة شقت طريقها وسط الصخور عند سفح الجبل لا لتغيظه بل لتعلمه أنها هنا
ولربما هى هذا كله
أحلام هادرات تستطيع النهوض رغم قفار الصحارى ورغم صخور الجبال فهى تعرف المرونة ولكنها لا تقبل بالاستسلام
تعرف تلك الأحلام المرحلية والتوسط ومنهجية الأعمال وتفهم أيضا كيف تواكب وتتكيف بما يرضيه عزوجل ولكنها تظل متقدمة تأبى أن يسبقها الآخرون
هى تسبقهم ليس ترفعا أو غرورا بل تميزا وتسابقا للبذل والخيرات
........................
تراااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
ماهذا إنها أصوات ارتطام الأحلام بالواقع
.
.
.
.
ولكن ....
.
.
.
نعود من جديد وبقوة وبتشبث أكبر بتلك الأحلام فلازلت لنا وبنا ومعنا
___________________

ملحوظة: اشتقنا لعبير أقلام راقيات وتواصل فكرى ممتع تقبل الله منكم ونفع بكم جميعا
وعذرا لتقصيرى فى حق مدوناتكم جميعا
نسألكم الدعاء والدعاء والدعاء ودمتم بخير